المال والاقتصاد

“الذهب يتجاوز التوقعات: صعود مستمر في وجه التحديات الاقتصادية والجيوسياسية”

متابعة : صفاء حماد 

ارتفاع أسعار الذهب يسجل أعلى مستوياتها في بداية التعاملات استقر سعر الذهب اليوم السبت، 30 مارس 2024، في

بداية التعاملات، لكنه سجل ارتفاعا ملحوظا خلال الفترة الأخيرة،”الذهب يتجاوز التوقعات: صعود مستمر في وجه التحديات

الاقتصادية والجيوسياسية”

حيث ارتفع عيار 21، الأكثر تداولا، بقيمة 45 جنيها، ثم تراجع بقيمة 10 جنيهات وفيما يلي تفاصيل الأسعار المعلنة من قبل

الشعبة العامة للذهب.

تجدر الإشارة إلى أن الأسواق العالمية للذهب شهدت ارتفاعا ملحوظا أيضا، وقد ارتفع سعر الذهب خلال هذا الأسبوع بنسبة

3.1 %، وسجل أعلى ارتفاعا شهريا منذ يوليو 2020 بنسبة 9.2 %.

يعود السبب وراء هذا الارتفاع القياسي في أسعار الذهب إلى زيادة الطلب عليه كملاذ آمن، خاصة مع اقتراب عطلة نهاية

الأسبوع الطويلة، التي قد تشهد تطورات جيوسياسية قد تؤثر على الأسواق العالمية. وقد دفع هذا الطلب المتزايد المحافظ

المالية إلى شراء الذهب، مما أدى إلى ارتفاع أسعاره بشكل كبير.

من المتوقع أن يستمر الطلب على الذهب كملاذ آمن في الفترة القادمة، خاصة مع استمرار التوترات الجيوسياسية

والاقتصادية.

كما يتوقع أن تزيد توقعات بخفض الفائدة من قبل الفيدرالي الأمريكي اهتمام المستثمرين بالذهب، حيث يعتبر الذهب

استثمارا آمنا في ظل هبوط عائدات السندات المرتبطة بالفائدة.

من جانبها، شهدت أسواق الذهب في مصر استقرارا طفيفا في بداية التعاملات، حيث بلغ سعر الذهب عيار 21 مبلغ 3115

جنيها للجرام. ومع اقتراب موعد عيد الفطر المبارك، يزداد اهتمام الشباب المقبلين على الزواج بمعرفة أسعار الذهب في

مصر، حيث يعتبر الذهب جزءا أساسيا من مظهر الزفاف في الثقافة المصرية.

أسعار الذهب في مصر

             شراء                         مبيع  

غرام ذهب عيار 14   1,938.43  1,938.43

غرام ذهب عيار 18   2,563.03  2,563.03

غرام ذهب عيار 21   3,015.33  3,015.33

غرام ذهب عيار 24   3,499.94  3,499.94

أونصة الذهب          2234.24  دولارا أمريكيا

 

بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ أن الأسعار المحلية للذهب في مصر تعكس بعض الاستقرار على الرغم من الارتفاعات العالمية،

وهو ما يشير إلى استقرار الطلب المحلي على المعدن النفيس.

من ناحية أخرى، فإن استمرار المخاوف الجيوسياسية والاقتصادية يشير إلى أن الذهب قد يظل ملاذا آمنا مفضلا للمستثمرين

في الأشهر القادمة.

ومع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة في نوفمبر، يتوقع أن يشهد الذهب طلبا متزايدا كجزء من استراتيجيات

التحوط الاقتصادي.

هذا وتظهر البيانات الاقتصادية الأخيرة من الولايات المتحدة تباطؤا في التضخم، مما قد يدفع البنك الفيدرالي الأمريكي إلى

اتخاذ إجراءات تحفيزية مثل خفض الفائدة، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى مزيد من التراجع في عائدات السندات وبالتالي يزيد من

جاذبية الذهب كملاذ آمن.

يبقى الذهب موضوع اهتمام عديد المستثمرين والمتداولين في جميع أنحاء العالم، وتبقى التوقعات المستقبلية لأسعاره

محل متابعة دقيقة خاصة مع استمرار التوترات الجيوسياسية والاقتصادية العالمية وتأثيرها على الأسواق المالية العالمية.

الذهب في الأسواق المحلية:

في الأسواق المحلية، يشهد سعر الذهب تقلبات يومية بناء على عدة عوامل محلية وعالمية تتأثر أسعار الذهب في

الأسواق المحلية بالعرض والطلب المحليين، وكذلك بالتغيرات في السياسات الاقتصادية والتنظيمية، وحركة العملات الوطنية

مقابل العملات الأجنبية.

كما يؤثر الطلب على الذهب كملاذ آمن في الأحداث السياسية والاقتصادية المحلية.

الذهب في الأسواق العالمية:

في الأسواق العالمية، يتم تحديد سعر الذهب بناء على عدة عوامل، بما في ذلك الطلب والعرض العالميين، والتضخم، وقوة

الدولار الأمريكي، والتوترات الجيوسياسية العالمية.

يعتبر الذهب ملاذا آمنا في الأوقات العصيبة، مما يجعل أسعاره تتأثر بالتوترات الجيوسياسية مثل النزاعات الدولية والأزمات

الاقتصادية.

التوقعات المستقبلية:

من المتوقع أن يستمر الطلب على الذهب كملاذ آمن في الفترة القادمة، خاصة مع استمرار التوترات الجيوسياسية

والاقتصادية في العالم.

كما قد تؤدي التوقعات بخفض الفائدة من قبل البنوك المركزية إلى زيادة جاذبية الذهب كاستثمار آمن.

ومع اقتراب انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة، يتوقع أن يشهد الذهب طلبا متزايدا كجزء من استراتيجيات التحوط

الاقتصادي…

بهذا نرى أن الذهب لا يزال يحتل مكانة بارزة في الأسواق المحلية والعالمية كملاذ آمن واستثمار موثوق به خلال الفترات

العصيبة بينما تتوقع التوقعات المستقبلية استمرار الطلب على الذهب في ظل استمرار التوترات الجيوسياسية والاقتصادية.

في هذا السياق، يظل الذهب عنصرا لا غنى عنه في استراتيجيات التحوط الاقتصادي للمستثمرين والمتداولين في جميع

أنحاء العالم.

في ختام ، يبرز الذهب كقصة مستمرة للثقة والاستقرار في عالم مليء بالتقلبات والتحديات.

فبينما ترتفع أسعاره في الأسواق المحلية والعالمية، يظل الذهب وجهة آمنة للمستثمرين وملاذا استثماريا قيما في زمن

الشكوك وعدم اليقين.

وبينما تتصاعد التوترات الجيوسياسية والاقتصادية، يتوقع الخبراء استمرار ارتفاع الطلب على الذهب كوسيلة للتحوط والحماية.

تتجسد قصة الذهب في القدرة على البقاء راسخة وثابتة، مهما تغيرت الظروف وتبدلت المشاهد. فهو يمثل رمزا للقوة

والثبات، وسط عواصف الأزمات والتقلبات التي قد تعصف بالأسواق والاقتصادات.

ومن خلال تاريخه العريق وقدرته على البقاء كمخزن للقيمة عبر العصور، يظل الذهب شاهدا على قدرة الإنسان على التحمل

والتكيف في وجه التحديات.

في نهاية المطاف، يجسد الذهب تحفظ الإنسان وحنكته في اختيار الأصول الآمنة والموثوق بها في زمن الاضطرابات

والتقلبات.

وبينما تتواصل رحلته الطويلة والمثيرة في عالم الاقتصاد والتجارة، فإنه يبقى عنصرا لا غنى عنه في مسيرة البشر

نحو تحقيق الاستقرار والازدهار في عالم متقلب ومتغير…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى